غذاء الملكات خلال فترة الحمل

يعد غذاء ملكات النحل للحامل غذاءا غنيا و مفيدا خلال فترة الحمل. وذلك لكونه يتميز بنسب مركزة ممتازة من الأحماض الأمينية والمعادن والفيتامينات.

ورغم عدم وجود دراسات وثيقة، إلا أن البعض يرى أن الغذاء الملكي يساهم في تفادي ما يسمى بتسمم الحمل بالإضافة إلى تسهيل عملية الولادة حيث يعمل على إيجاد انقباضات وتقلصات في الرحم وبعد الولادة يساهم على إدرار حليب الأم.

فماهو غذاء ملكات النحل؟ وماهي فوائده خلال فترة الحمل وطرق استعماله؟

ماهو غداء ملكات النحل؟

غذاء ملكات النحل هو إفراز حليبي ينتجه النحل العامل في الخلية ويعتبر الغداء الرئيسي لليرقات التي تم اختيارها لتصبح ملكة الخلية المستقبلية لتنمو وتتطور.

كما يعتبر غذاء ملكات النحل ذو خصائص وقيم غذائية عالية لفتت انتباه العديد من العلماء لتكريسه لاكتشافه وتم استخدامه تقليديًا في جميع أنحاء الثقافات الأخرى. كما كان يُعتقد أنه أحد أسرار جمال كليوباترا وهو طعام الفراعنة ومفتاح لطول العمر واستخدم في الطب من قبل السلالات القديمة.

ويتشكل هذا الغذاء من عدة مركبات مهمة يبقى أهمها:

 البروتينات (9٪ -18٪)

الماء (60٪ -70٪)

 السكريات (7.5٪ -23٪)

 الدهون (3٪ -8٪)

كما يختلف التكوين الدقيق للغذاء الملكي باختلاف الموقع الجغرافي وأنواع الزهور وتعد أكثر المركبات النشطة التي تمت دراستها هو المسمى روياليزين، وهو حمض دهني له خصائص قوية مضادة للجراثيم.

يحتوي غذاء ملكات النحل على 185 مكونًا نشطًا بيولوجيًا. كما تم تحديد الهرمونات مثل هرمون التستوستيرون والبروجسترون والبرولاكتين والإستراديول. ويمكن أن يحتوي هذا الغداء أيضًا على مركبات الفلافونويد (المواد الكيميائية المضادة للأكسدة) والتي توفر فوائد صحية مميزة.

فوائد غذاء ملكات النحل للحامل

إن تعدد خصائص الغذاء الملكي يجعله لامحالة يحمل منافع عدة للحامل والحقيقة أن الخبراء يرون أن الحامل يمكن أن تستهلك غذاء ملكات النحل أثناء الحمل. إذ لا توجد آثار جانبية ضارة مرتبطة بذلك يمكن أن تعرض صحة الأم أو الجنين للخطر. وخاصة مالم تستهلك كميات كبيرة من هذا الغذاء.

فكما ذكرنا يحتوي هذا الطعام على العديد من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغنية التي يمكن أن تعزز الحمل الصحي ونستعرض فيما يلي بعض الفوائد الرائعة لغذاء ملكات النحل للحامل:

يساعد هذا الغذاء في منع مشاكل الجهاز الهضمي والجلد ويعتبر هاذين المشكلين من المشاكل الشائعة لدى الحوامل أثناء فترة الحمل. لذلك يمكن أن يساعد غذاء الملكات في تقليلها.

كما أن احتوائه على كمية كبيرة من الفيتامينات والعناصر الغذائية والهرمونات ينشط الغدد التناسلية للمرأة. وبالتالي يزيد من فرصة حمل المرأة. حيث أثبتت العديد من الدراسات العلمية أن الأشخاص الذين يتناولون غذاء ملكات النحل لديهم قدرة مضاعفة مقارنة بالأشخاص الذين لم يأكلوا هذا الغذاء. 

يعمل غذاء ملكات النحل على زيادة حركة حركة النشاط في المبايض. مما يساعد المرأة على خلال فترة الحمل كثيرا.

ومن الفوائد الأخرى الرائعة لغذاء الملكات:

يساعد غذاء ملكات النحل خلال فترة الدورة الشهرية ويساعد على تخلص الجسم من الدم الفاسد في وقت قياسي وسريع. كما يؤدي إلى التأديب في مواعيد الدورة الشهرية.

يخفض مستوى الكوليسترول في الدم أثناء الحمل وعند خلطه بالبوتاسيوم يؤدي إلى تمدد الشرايين بشكل كبير. مما يعمل على تقليل الضغط على القلب والأوعية الدموية.

كما أن احتواء غذاء ملكات النحل على عناصر من مضادات الأكسدة يساعد في وقاية النساء الحوامل من المرض الخطير الذي يهدد الكثير منهم وهو "سرطان الثدي".

يساهم في علاج أمراض الجهاز التنفسي ومنها الربو أثناء الحمل ومن المعروف أن الأدوية قد تضر بالجنين.

والأم في تلك المرحلة. دون أن ننسى مساهمته في علاج أمراض أخرى مثل علاج حساسية القش.

وينصح خبراء الصحة بتناول غذاء ملكات النحل  لمدة 3 إلى 4 أشهر (بشكل معتدل) وذلك لتقليل حدوث احتقان الأنف وعلاج حساسية العين والعطس.

قوي مناعة الجسم حيث تتعرض المرأة الحامل خلال فترة الحمل لعدة عوامل تؤدي إلى إضعاف مناعتها. لكن الغذاء الملكي الفعال أثبت جدارته في تقوية جهاز المناعة لدى الإنسان وخاصة للمرأة الحامل إذ أنه يحمي الجسم من هذا الخطر.

طرق تناول غذاء ملكات النحل أثناء الحمل

هناك طريقتان أساسيتان عندما يتعلق الأمر بتناول غذاء ملكات النحل:

أولاً، وبعد حصولك على هذا الغذاء ويفضل أن يكون عالي الجودة ويمكنك إضافته بعد ذلك إلى بعض منتجات الألبان أو بعض أطباق الطهي.

لكن يجب على النساء المصابات بمرض بسكري الحمل ألا يستهلكن هذه الأنواع من المنتجات بسبب محتواها من السكر. وذلك تجنبا للضرر بحالتهم الصحية.

ثانيا، بإمكانك تناول غذاء ملكات النحل من خلال المكملات الغذائية التي تحتوي على هذا المركب ويعتبر هذا الخيار هو الأكثر راحة وله موانع أقل.

كما أشرنا سابقا، فتناول غذاء ملكات النحل أثناء الحمل ليس له آثار جانبية من شأنها الإضرار بصحة الأم أو الجنين ولكن في حالة ما تم الإفراط في استهلاك و تناول هذا الغذاء فقد يؤدي ذلك لنتائج وخيمة غير مرجوة.

كما أنه ستترتب نفس النتائج في حالة تم تناول هذا الغذاء من طرف امرأة حامل تعاني من أمراض كالحساسية و السكري لذلك نوصي بشدة باستشارة طبيبك قبل البدء في تناوله كما يفضل إضافته إلى نظام غذائي متوازن ومتنوع.

Commentaires (0)

Aucun commentaire pour l'instant

Nouveau commentaire

You are replying to a comment