السبيرولينا للأطفال

تحمل السبيرولينا للأطفال عدة منافع و فوائد لصحتهم سواءا العقلية أو الجسدية فلا تقتصر أهمية هذا المكمل الغذائي للبالغين فقط بل تتجاوز اهميتها وخصائصها لشمل الأطفال أيضا خاصة خلال فترة نموهم.

تعد السبيرولينا مكون غذائي غني بالفيتامينات والمعادن المهمة لصحة الأطفال لذلك من الآمن والضروري إضافتها إلى نظامهم الغذائي اليومي.كما يحتوي هذا المكمل على فيتامينات مهمة وخاصة فيتامين أ وفيتامين ج وفيتامين هـ. بالإضافة لعدد من المعادن مثل الكالسيوموالبوتاسيوم والحديد وكلها مهمة جدًا لصحة الأطفال الصغار.

ويمكن للأطفال الصغار أن يأخذوا جرعات من غرام إلى 3 جرام بشكل آمن من السبيرولينا. وذلك عن طريق خلطها لهم مع العصائرالطبيعية ولكن في حالة ما إذا كان الطفل يستطيع ابتلاع حبوب سبيرولينا فلا بأس بذلك.

القيمة الغذائية للسبيرولينا

تعتبر مصدرا غنيا بالفيتامينات والمعادن التي في توفر نظام  غذائي متوازن كما تحتوي كل 7 جم سبيرولينا مجففة و على 4 جم حديدو 2 مجم من كربوهيدرات و 1.6 جم كالسيوم بالإضافة ل 8 مجم فوسفور و 8 مجم صوديوم و73 مجم مغنيسيوم و 14 مجم.

وتحتوي أيضًا على فيتامين ج وفيتامين ك وفيتامين  أ وفيتامين ب والنياسين وحمض الفوليك بالإضافة إلى سعرات حرارية قليلة حوالي 20 سعرة حرارية فقط.

فوائد السبيرولينا للأطفال

-تقوية القلب والعظام

إذ تعتبر السبيرولينا غنية بالعديد من المعادن وخاصة الحديد والكالسيوم والبوتاسيوم. وجميع المعادن المهمة لنمو الطفل وتعزز صحة وقوةعظامه وتحافظ على صحة القلب.

-مكافحة الالتهابات

يساعد الأسبرين على نمو البكتيريا المفيدة في الأمعاء والتي بدورها تساعد في حماية الأطفال من الإسهال والتهاب المعدة اللذين يتدفقان باستمرار.

-علاج نقص البروتين

كما هو معلوم فالأطفال لا ينهون وجباتهم وهذا يمكن أن يجعلهم دائمًا عرضة لنقص البروتين ولأن السبيرولينا غنية بنسبة كبيرة من البروتين النباتي فإنها تحمي الطفل من مشكلة نقص البروتين. فالبروتين مهم جدا لصحة الطفل لعمل جميع وظائف الجسم مما يساعد الطفل في نموه البدني والعقلي لذلك من المهم أن يحصل الطفلعلى كمية يومية مناسبة من البروتين.

-التخلص من السموم في الجسم

تساعد مكملات السبيرولينا للأطفال على التخلص من السموم في أجسامهم. وهذا سيؤثر بشكل كبير على مزاج الأطفال وسعادتهم منناحية ونشاطهم البدني والعقلي من ناحية أخرى.

-زيادة كفاءة الجسم

 وذلك من خلال امتصاص العناصر الغذائية إذ  تحتوي السبيرولينا على مجموعة من الأحماض الأساسية المهمة التي تساعد على تحسين كفاءة الجسم وقدرته على امتصاص العناصر الغذائية المهمة والاستفادة منها إلى أقصى حد.

-تعزز جهاز المناعة

ينمو الأطفال أكثر في طفولتهم وإذا مرضوا طوال الوقت فلن يحصل الأطفال على نمو مناسب وسيشعرون بالضعف الجسدي والعقلي. ونظرًا لأن السبيرولينا غنية بالكلوروفيل ومضادات الأكسدة فهي تساعد في تقوية جهاز المناعة لدى الأطفال وتساعد في تعزيز النمو.

 -تحسن الهضم

غالبًا ما يعاني الأطفال في تعليمهم من آلام في المعدة ومشاكل في التقيؤ وعسر الهضم. تساعد عوامل إزالة السموم الموجودة في سبيروليناعلى إزالة السموم من الجسم وتساعد مضادات الأكسدة في تنظيم إنزيمات الجهاز الهضمي.

-تجنب مشاكل الرؤية

تعتبر السبيرولينا غنية ببيتا كاروتين الذي يساعد في تحسين البصر ويساعد على نمو العضلات كما تساعد الفيتامينات الأخرى مثل B-6 و B-12 في الحصول على جهاز مناعة جيد. كما أن الألياف الموجودة في سبيرولينا تساهم في الهضم السليم والحديد الموجود فيها أيضا يساعد في تقليل فقر الدم لدى الفتيات الصغيرات

يعمل الزنك أيضا في الحصول على نمو مناسب للشعر والأظافر كما أن العناصر الغذائية الأخرى مثل المنغنيز والنحاس والكالسيوم تساعد في الحصول على الجسم السليم.

الآثار الجانبية للسبيرولينا

عموما فالأطباء يعتبرون أن السبيرولينا آمنة بشكل عام وخاصة في ضوء تاريخها الطويل كغذاء ولكن قد تتلوث السبيرولينا بالمعادن السامة والبكتيريا الضارة والخلايا الدقيقة و السموم المنتجة من بعض الطحالب.

ويمكن أن تسبب السبيرولينا الملوثة تلف الكبد والغثيان والقيء بالإضافة للعطش والضعف وسرعة ضربات القلب والصدمة كما قد تكون خطرة بشكل خاص على الأطفال.

من هم الاطفال الذين لا ينبغي أن يأخذوا مكملات السبيرولينا؟

وفقًا لعدة خبراء فينبغي على الأشخاص المصابين بأمراض المناعة الذاتية تجنب السبيرولينا نظرًا لأن السبيرولينا تعزز جهاز المناعة فقد تزيد هذه المكملات من أعراض التصلب المتعدد والذئبة الحمامية الجهازية والتهاب المفاصل الروماتويدي وغيرها من الحالات.

كما قد تضعف السبيرولينا من تأثير الأدوية المناعية والتي توصف غالبًا لعلاج أمراض المناعة الذاتية ومنع الجسم من رفض عمليات زرع الأعضاء.  وقد تتداخل السبيرولينا أيضًا مع الأدوية التي تبطئ تخثر الدم بما في ذلك مميعات الدم مثل الوارفارين وكذلك الأدوية الموصوفة.

علاوة لكل هذا فقد يؤدي الجمع بين السبيرولينا والمكملات العشبية التي تبطئ من تخثر الدم إلى زيادة خطر النزيف وتشمل هذه الأعشاب القرنفل والثوم والزنجبيل والجينسنغ والكركم. إذ يجب على النساء الحوامل أو الأمهات المرضعات استشارة الطبيب قبل تناوله كما يجب على الأشخاص الذين يعانون من الحالاتالمذكورة سلفا تجنب السبيرولينا لأنها قد تؤدي إلى تفاقم حالتهم. 

وبدورنا نحث على عدم التسرع وعلى ضرورة استشارة اخصائي للنظر في إمكانية استعمال طفلك لهذا المكون من عدمه.

Commentaires (0)

Aucun commentaire pour l'instant

Nouveau commentaire

You are replying to a comment